الاسلامي الفلسطيني بالتعاون مع وزارة الاوقاف - افتتاح مشروع توليد الطاقة الكهربائية بالاعتماد على الطاقة الشمسية

افتتح البنك الإسلامي الفلسطيني، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في مدينة رام الله، الأربعاء، مشروع توليد الطاقة الكهربائية بالاعتماد على الطاقة الشمسية، كمصدر للطاقة المتجددة.

وحضر الحفل الذي اقيم في مسجد البيرة الكبير وسط مدينة البيرة، معالي وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، ونائب محافظ رام الله والبيرة السيد حمدان البرغوثي ورئيس مجلس إدارة البنك السيد ماهر المصري، والمدير العام السيد بيان قاسم، و المدير الاقليمي السيد عماد السعدي وعدد من مسؤولي البنك بالإضافة الى وكيل وزارة الأوقاف السيد زياد الرجوب، ومدير اوقاف رام الله د. حسن الهلالي ومدير عام شركة اسكوم السيد نبيل البرغوثي وعدد من العلماء وأئمة المساجد، وجمع من المهتمين والحضور.

وجاء حفل افتتاح مشروع توليد الطاقة الكهربائية بعد توقيع البنك الاسلامي الفلسطيني ووزارة الاوقاف اتفاقية على قيام البنك الإسلامي الفلسطيني، بتمويل بناء شبكة للخلايا الشمسية، لمسجد البيرة الكبير، لتوليد الطاقة الكهربائية التي يحتاجها، وتخفيف الاعتماد على الكهرباء، وتخفيض تكلفة فاتورة الكهرباء الشهرية.

واعتبر رئيس مجلس إدارة البنك ماهر المصري، في كلمة له، أن مشروع انتاج الطاقة النظيفة، من خلال تحويل اشعة الشمس إلى تيار كهربائي، جزء من استخلاف الله لخلقه في الأرض، "فالله عز وجل سخر لنا الكون وأمرنا باعمار هذه الأرض وأن نشكره على نعمه، وهي جزء من مسؤولية البنك تجاه مجتمعه".

وأشاد المصري، بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وطواقمها الفنية، "والذي كان له اثر كبير في اطلاق هذا المشروع، الذي نتطلع إلى اكتماله بالشراكة مع الوزارة وبتنفيذ شركة (اسكوم) الشركة الرائدة في مجال خدمات الطاقة، ليكون نموذجا يحتذى به ويعمم في أماكن اخرى".

ويعمل البنك الإسلامي الفلسطيني في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، ويسعى لتوفير حلول مالية متوافقة مع الشريعة الاسلامية، بما يضمن تحقيق أرباح للمودعين وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، التي تعتبر أحد أهم مقاصد الشريعة، "لذلك كان هذا الاستثمار من خلال صيغة المشاركة وهي صيغة استثمارية فعالة اقتصاديا ومجازة من هيئة الرقابة الشرعية" بحسب المصري.

وختم المصري حديثه، بالإشارة إلى أن المشروع الحالي، هو واحد من عدة مشاريع استثمارية ناجحة في قطاعي الطاقة والإسكان، والتي نفذها البنك الإسلامي الفلسطيني بالشراكة مع مؤسسات حكومية وخاصة، "وهو ما انعكس على أرباح البنك الجيدة، والتي تجاوزت الـ 7 مليون دولار نهاية العام الماضي".

وفي كلمة له، أشار معالي وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، إلى أن البنك الإسلامي الفلسطيني يقدم دعمه للمشاريع الحيوية في فلسطين، والتي كان أحدها، توفير الطاقة الكهربائية من خلال أشعة الشمس لمسجد البيرة الكبير، "ونتمنى أن نشاهد هذا التطور في مساجد الضفة وقطاع غزة".

وأضاف ادعيس، إن تكلفة فاتورة الكهرباء ترهق وزارة الأوقاف، "لدينا نحو ألفي مسجد في فلسطين، تستهلك كميات هائلة من الكهرباء، ما يعني أن مصاريف إضافية ستتحملها الوزارة شهرياً".

وتابع، "من شأن هذه الاتفاقية المختلفة والمبتكرة للبنك الإسلامي الفلسطيني، أن تحفز لدينا استراتيجية طويلة الأجل لاستغلال الطاقة الشمسية كمصدر للطاقة في المساجد"، مؤكداً أن الوزارة بصدد نقل هذه الفكرة إلى مساجد قطاع غزة.

Whoops, looks like something went wrong.