الرقابة الشرعية في "الإسلامي الفلسطيني" تشارك في مؤتمرين دوليين

شارك الدكتور علي السرطاوي، عضو هيئة الرقابة الشرعية في البنك الإسلامي الفلسطيني بورقة عمل في فعاليات المؤتمر المشترك الثاني تحت عنوان: "الحوكمة الإدارية للمؤسسات المالية الإسلامية: التغلب على التحديات وتنفيذ أفضل الممارسات"، والذي نظمه المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، المظلة الرسمية للمؤسسات المالية الإسلامية عالمياً والبنك الدولي، كما شارك في المؤتمر العالمي الثالث عشر لعلماء الشريعة في المالية
الاسلامية (اسراء) بعنوان "التمويل الاجتماعي الاسلامي: الواقع وآفاق المستقبل" وقد عقد كلاهما في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وشارك د. سرطاوي في جلسة (الحوكمة الشرعية) ضمن فعاليات المؤتمر المشترك الثاني والتي ترأسها الدكتور سعد البقالي مدير هيئة الرقابة الشرعية العليا في البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشارك فيها كل من البروفيسور الدكتور ذو القرنين محمد من ماليزيا؛ والدكتور عبدالقادر ورسمه غالب من مملكة البحرين؛ والدكتور محمد قراط من المغرب، حيث ركزت الجلسة على هيكل الرقابة الشرعية والدور الذي تلعبه الهيئة الشرعية في تعزيز الأنظمة الرقابية والاستقلالية عن أي عوامل خارجية.

وجمع المؤتمر عدد من ممثلي المؤسسات الإنمائية المتعددة الأطراف والهيئات التنظيمية الدولية وصناع السياسات وقادة العمل المصرفي والأوساط الأكاديمية لمناقشة القضايا الناشئة والتحديات الراهنة وأفضل الممارسات لضمان استمرار نجاح الصناعة في ظل الحوكمة الإدارية السليمة في المؤسسات المالية الإسلامية، وحضر المؤتمر أكثر من 200 مشارك من 25 دولة حول العالم.

ومن الجدير ذكره أن هيئة الرقابة الشرعية في البنك الإسلامي الفلسطيني تتمتع باستقلالية تامة في قراراتها بما يضمن خلو معاملات البنك من أي شبهة شرعية، وتستخدم في سبيل ذلك مجموعة من الأدوات الرقابية مثل التقارير الفنية والإدارية والمراقب الشرعي المقيم وقنوات التواصل المباشرة مع الموظفين والجمهور، إلى جانب اللقاءات الوجاهية المباشرة مع الجمهور في مختلف المحافظات.