الإسلامي الفلسطيني يطلق حملة "انشر بسمة" في نسختها الثانية

بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك أطلق البنك الإسلامي الفلسطيني النسخة الثانية من برنامج "انشر بسمة" التطوعي تحت اسم "لعبة عيد"، وتهدف إلى تعزيز مساهمة موظفي البنك تجاه المجتمع المحلي، وذلك بمناسبة اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك من خلال مساهماتهم بألعاب للأطفال المرضى والمحتاجين ونزلاء دور الرعاية.

وتهدف النسخة الجديدة من الحملة التي انطلقت أساسا في شهر رمضان الماضي إلى جمع تبرعات عينية عبارة عن ألعاب للأطفال من قبل موظفي البنك الإسلامي الفلسطيني والتبرع بها لصالح مؤسسات محلية في المنطقة التي يعمل فيها الفرع أو المكتب وذلك بهدف تعزيز المشاركة الايجابية للموظفين في بيئتهم ومساهمة في نشر روح التعاون والمحبة.

وأكدت ضحى الوزني مدير دائرة العلاقات العامة في البنك أن مثل هذه الفعاليات بين الموظفين تساهم في تحفيز ونشر قيمة التطوع بين الموظفين في البنك وهي نابعة أولا من القيم الاسلامية التي يعمل البنك الإسلامي الفلسطيني على ترسيخها في مختلف المجالات وايمانا من البنك بأهمية أن يكون جزءا لا يتجزأ من المجتمع وخلق آليات للتواصل معه بما يتواءم مع استراتيجية البنك الرامية إلى تحقيق هذا الهدف.

وافادت الوزني بأن موظفي البنك جمعوا مئات الهدايا من ألعاب الاطفال وقاموا بالتبرع بها لصالح ما يزيد عن 20 مؤسسة أهلية ومجموعة شبابية وأقاموا احتفالات ترفيهية لمجموعات من الاطفال في محافظات الوطن المختلفة، مؤكدة أن البنك قام بحث موظفيه وتشجيعهم على المشاركة الفاعلة في الحملة والمساهمة فيها بالزيارات، كما يساهم في البنك بشكل كبير في دعم قافلة العيد التي تنطلق في مدينة أريحا ليلة العيد في فعالية مجتمعية ضخمة.

واشارت الوزني إلى الدعم الكبير الذي يقدمه مجلس الإدارة والادارة التنفيذية لبرامج العمل التطوعي وأنهم يعملون على تعزيز هذه الثقافة الأصيلة لدى الموظفين من خلال تبني الإدارة لبرامج تطوعية مختلفة مثل حملة "انشر بسمة" في نسختها الأولى التي انطلقت شهر رمضان الماضي وحملت مسمى "كسوة عيد" حيث تمكن الموظفون من جمع تبرعات عينية قيمتها فاقت ال10 آلاف دولار، والتي تم خلالها جمع تبرعات لملابس العيد استفاد منها 14 مؤسسة محلية تخدم مئات الايتام، وبرنامج "مسارات بلدي" الذي يقوم موظفو البنك من خلاله بتنفيذ تجوالات تطوعية تهدف إلى التعرف على المواقع الأثرية المختلفة في البلاد وتنفيذ ايام تطوعية فيها.

Website Security Test