"الإسلامي الفلسطيني" يفتتح فرعه الـ32 في بلدة حوارة جنوب نابلس

تحت رعاية محافظ سلطة النقد الفلسطينية، افتتح البنك الإسلامي الفلسطيني فرعه الـ32 في بلدة حوارة جنوب نابلس، وذلك بحضور كبير ضم جهات رسمية ولفيف من الشخصيات الوطنية والتجار ورجال الأعمال وذلك في مقر الفرع الجديد في البلدة.

وحضر قص شريط الافتتاح من البنك الإسلامي الفلسطيني السيد ماهر المصري رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي الفلسطيني والسيد صائب سمور نائب المدير العام للبنك والسيد عماد السعدي مساعد المدير العام لشبكة التوزيع وعدد من مدراء المناطق والدوائر، كما حضر أيضا الدكتور رياض ابو شحادة مساعد محافظ سلطة النقد لشؤون الاستقرار المالي ممثل عن سلطة النقد الفلسطينية وزاهر الهموز مدير عام مؤسسة ضمان الودائع الفلسطينية والسيد عمر هاشم رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة نابلس وناصر الحواري رئيس بلدية حوارة إلى جانب عدد كبير من رؤساء مجالس البلديات والقرى جنوب محافظة نابلس.

وفي كلمته خلال الافتتاح، أشار ماهر المصري رئيس مجلس إدارة البنك إلى الاهتمام الخاص الذي يوليه البنك الإسلامي الفلسطيني للتفرع في المناطق الريفية وخاصة الزراعية منها، وحرصه على دعمها والتوسع فيها لتدعيم صمود الانسان الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، مؤكدا استعداد البنك لتلبية الاحتياجات التمويلية للقطاع الزراعي بما يضمن نموه وزيادة مساهمته في الناتج الوطني، مؤكدا أن هذا يأتي ضمن سياسة البنك للتوسع الجغرافي والتي أقرها ضمن خطته الاستراتيجية للأعوام الأربعة المقبلة والتي ستصل بعدد فروع البنك إلى 52 فرعا ومكتبا تغطي أهم المراكز الحيوية في فلسطين.

وأكد المصري أن البنك قد بدأ فعلا يخطو بثقة تجاه تحقيق هذه الاستراتيجية، وذلك من خلال افتتاحه لفروع ومكاتب في مختلف المناطق واعتماده لصيغ تمويل إسلامي تعتني بالتنمية في المناطق الزراعية، مؤكدا أن البنك ينظر في المستقبل لاعتماد صيغ تمويل ومنتجات بنكية متخصصة بهذا الشأن.

ونوه المصري أن البنك يعمل على زيادة استثماراته المباشرة ليشكل رافعة حقيقية وقوية للإقتصاد الوطني وليسهم في تحقيق التنمية المستدامة في مختلف القطاعات الحيوية، معتبرا افتتاح مكتب للبنك في بلدة حوارة وسيلة هامة لخدمة المجتمع من خلال التواجد بقربه للإطلاع على احتياجاته وتوفير السبل المتوافقة مع تعاليم الشريعة الاسلامية لتبية هذه الاحتياجات مما يساهم في تحقيق استراتيجية الشمول المالي التي تسعى لتمكينها سلطة النقد الفلسطينية.

ولفت المصري إلى النمو المستمر في البيانات المالية للبنك حيث حقق أرباحا بلغت 8.036 مليون دولار أمريكي قبل الضريبة خلال النصف الأول من العام الجاري، بارتفاع نسبته 3.65% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2016، وارتفعت ايرداته خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 14.61% لتصل إلى 23.99 مليون دولار أمريكي، مقارنة مع 20.93 مليون دولار مع نفس الفترة من العام 2016.

وأكد المصري أن البنك يسعى لتسهيل تعامل العملاء مع البنك من خلال قيامه بإطلاق باقة منوعة وحديثة من الخدمات الالكترونية تمثلت في الانترنت البنكي "اسلامي اون لاين" وتطبيق "اسلامي موبايل" الذي يتيح للعملاء البقاء على تواصل تام مع حساباتهم في أي مكان وأي وقت، إلى جانب بطاقات التيسير وخدمة الايداع الآلي للنقد إلى جانب باقات متتوعة من الخدمات التي تنم عن التطور التكنولوجي الذي يسعى البنك لتحقيقه.

وفي كلمته خلال حفل الافتتاح، أكد مساعد محافظ سلطة النقد لشؤون الاستقرار المالي د. رياض أبو شحادة على أن البنك الإسلامي الفلسطيني يعد من البنوك الرائدة في عمل الصيرفة الاسلامية، وذلك لتميزه بتنوع منتجاته ومساهماته وخدماته الإسلامية، مشيراً إلى أنه استطاع خلال الفترة الأخير من العام الحالي تحقيق نسب نمو مميزة، حيث بلغت إجمالي ودائع العملاء للبنك الإسلامي الفلسطيني حتى نهاية حزيران من العام الحالي 736.1 مليون دولار، في حين بلغت إجمالي التسهيلات المباشرة 577.2 مليون دولار.

وأثنى د. أبو شحادة على انتهاج البنك الإسلامي الفلسطيني سياسة التفرع المصرفي في كافة محافظات الوطن، والذي بلغت عدد مكاتبه وفروعه حتى نهاية حزيران 2017 إلى 32 فرعاً ومكتباً، وبما ينسجم مع استراتيجية ورؤية سلطة النقد في مجال الشمول المالي، مؤكداً على حرص سلطة النقد الفلسطينية على ضرورة التفرع المستمر للمصارف في كافة أنحاء الوطن سيما المناطق النائية منها بهدف توسيع نطاق الخدمات المصرفية المقدمة للمواطنين.

من جهته قال فضيلة الاستاذ الدكتور حسام الدين عفانة أن البنك الإسلامي الفلسطيني ملتزم بتطبيق المعاملات المالية المصرفية وفق أحكام الشريعة الاسلامية وأن هيئة الرقابة الشرعية ومن خلال أدواتها المختلفة تحرص على التأكد من خلو جميع المعاملات التي يقدمها البنك من شبهة الربا، لافتا إلى أن البنك يسعى باستمرار لتفعيل صيغ تمويل واستثمار متوافقة مع الشريعة الاسلامية تلبي احتياجات الجمهور وتسهل عليهم اتمام مصالحهم بسهولة ويسر.

وفي سياق متصل أكد السيد عمر هاشم رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة نابلس على أهمية تواجد البنوك في حوارة وان ذلك من شأنه تعزيز الاقتصاد المحلي وفتح آفاق مهمة للتجار والمزارعين لتطوير أعمالهم، مشيدا بمبادرة البنك الإسلامي الفلسطيني بالتوسع في حوارة.

يذكر أن البنك الإسلامي الفلسطيني يتمتع بأكبر شبكة مصرفية اسلامية في فلسطين تضم 32 فرعا ومكتبا.

Website Security Test