"الإسلامي الفلسطيني" يشارك المسنين الإفطار في كل من غزة ونابلس

نظم البنك الإسلامي الفلسطيني بمشاركة موظفيه وإدارته افطارا رمضانيا مع المسنين المقيمين في غزة والضفة، في كل من مركز الوفاء لرعاية المسنين في غزة وبيت الأجداد والمسنين التابع لجمعية الهلال الأحمر في نابلس وذلك ضمن برنامج الإسلامي الرمضاني، الذي يشمل فعاليات مجتمعية وتطوعية مختلفة تركز على فئتي الأيتام والمسنين.

وكان في استقبال وفد البنك في غزة د. جمال خصوان رئيس مجلس إدارة جمعية الوفاء الخيرية و د. وائل الداية أمين الصندوق و م.بسمان العشي المدير التنفيذي للجمعية وم. صائب الزعانين مدير المشاريع حيث اصطحبوا الوفد في زيارة لأقسام المركز وقدموا لهم شرحا لآليات عمله، تبع ذلك زيارة للمسنين المقيمين في المركز وتقديم هدايا عينية لهم ومن ثم تناول طعام الافطار معهم.

أما في نابلس، فقد كان في استقبال وفد البنك كل من السيدة بداية كنعان مديرة مركز بيت الأجداد والمسنين التابع لجمعية الهلال الاحمر والسيدة ماجدة ششتري المرشدة الاجتماعية في البيت وقاموا باصطحباهم في المركز لزيارة المسنين وتقديم هدايا لهم تبع ذلك افطار مع المسنين والاستماع لهم ولإدارة المركز حول احتياجاتهم وآليات التعاون المستقبلي معهم.

واعتبرت ضحى الوزني مديرة العلاقات العامة في البنك الإسلامي الفلسطيني الاهتمام بالمسنين التزام وواجب أخلاقي ومحاولة لرد المعروف لهذه الشريحة التي تحتاج لعناية واهتمام خاصين، قد لا يتوفر بشكل مهني وحرفية عالية في أي مكان اعتيادي، مشيدة بدور مراكز وبيوت ايواء المسنين وبالجهد الكبير الذي يبذلونه في توفير الرعاية والدعم لشريحة المسنين ومؤكدة على نهج البنك في دعم كافة شرائح المجتمع سعيا لبناء مجتمع قوي متماسك، واشارت إلى حرص البنك على أن تكون هذه المساهمات مستمرة ومستدامة وذات أثر إيجابي على المجتمع وتساهم في خلق ثقافة التطوع لدى الموظفين والأفراد بشكل عام.

من جهتهما قدم كلا المركزان الشكر الجزيل للبنك الإسلامي الفلسطيني على هذه المبادرات المجتمعية التي تساهم في تأكيد الدور الكبير الذي تلعبه مؤسسات الوطن المختلفة في العطاء للمجتمع ورد الجميل لأهله، مؤكدين على أن مثل هذه المساهمات لها أكبر الأثر في الدعم النفسي والاجتماعي لهذه الفئة وتلقي الضوء على احتياجاتهم وتساهم في لفت نظر المجتمع لهم مما يساهم في خلق برنامج مجتمعي متكامل للعناية بهم.

Website Security Test