من خلال برنامج المسؤولية المجتمعية : البنك الإسلامي الفلسطيني يقدم الدعم لعدد من المؤسسات في مختلف محافظات الوطن

قدم البنك الإسلامي الفلسطيني ومن خلال برامجه للمسؤولية المجتمعية، الدعم والرعاية لعدد من الجمعيات والفعاليات والمؤسسات في مختلف محافظات الوطن، حيث تركز الدعم في قطاعي الصحة والتعليم وذوي الإعاقة وذلك من خلال لتوفير إحتياجات مادية وعينية من معدات وبرامج وفعاليات مختلفة.

وقال بيان قاسم مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني ان البنك سياسة المسؤولية المجتمعية بالبنك قائمة على تنفيذ مشاريع وبرامج وتقديم الدعم للأشخاص ذوي الاعاقة بحيث يحقق الدعم المقدم تغييرا حقيقيا في حياة المستفيدين منه وأن يكون ذو أثر إيجابي ومستدام، مؤكدا على أن البنك يخصص أكثر من 45 % من ميزانية مسؤوليته المجتمعية لدعم قطاعي التعليم والصحة، لاعتبارهما من الأعمدة المهمة للمجتمع ومن القطاعات التي تحتاج لكافة أشكال الدعم بشكل دائم.

وحول مساهمات البنك الأخيرة، أكد قاسم أنها كانت موجهة بشكل خاص إلى الأطفال ذوي الاعاقة، معتبرا الاهتمام باحتياجاتهم وتلبيتها هو اهم استثمار في المستقبل داعيا في ذات الوقت إلى تقديم مزيد من الإهتمام بهذه الشريحة وإيلائها التركيز الكبير ومحاولة دمجهم في المجتمع وتوفير الأدوات والإحتياجات التي تلزمهم من أجل تسهيل حياتهم ومنحهم حياة طبيعية أسوة بباقي الأطفال

وفي ذات السياق أشار قاسم إلى أن البنك الإسلامي الفلسطيني لديه التزام أخلاقي بدعم الجهاز التعليمي في الوطن من خلال برامجه للمسؤولية المجتمعية، منوها إلى أن دعم العملية التعليمية يشمل دعم المرافق التعليمية والبنى التحتية اللازمة لها كما يشمل دعم الطلاب المحتاجين من المتفوقين من خلال تغطية رسومهم وتوفير الأدوات التعليمية اللازمة لهم.

وكان البنك الإسلامي الفلسطيني قد قام بشراء مصاحف الكترونية لمساعدة الأطفال المكفوفين على حفظ القرآن الكريم من خلال جمعية دار الكفيف في جنين، كما ساهم في تغطية تكاليف العلاج الطبيعي للأطفال المعاقين وأسهم في تجهيز أقسام تأهيلية وتوفيرأدوات علاجية للأطفال لصالح جمعية الياسمين الخيرية في رام الله، مما ساعد الجمعية على استقبال حالات جديدة لم تكن قادرة على استيعابها.

إضافة لذلك أسهم البنك بدعم أطفال التوحد في محافظة طولكرم من خلال توفير الدعم لصالح جمعية اطفال التوحد وصعوبات التعلم، بما يسهم في تحسين أداء المؤسسة ورفع مستوى الخدمة في الجمعية، كما قدم للعام الثاني على التوالي الدعم لصندق إقراض الطالب الجامعي التابع لجمعية جماعة البر الخيرية بنابلس حيث يقوم هذا الصندوق بتقديم قروض للطلاب الجامعيين المتفوقين اللذين لا تسمح لهم امكانياتهم المادية بمواصلة تعليمهم كما قدم وللعام الثاني على التوالي أيضا الدعم لمؤسسة رشيد عريقات في أريحا والتي تعنى كذلك بدعم الطلاب الجامعيين في المحافظة.

Website Security Test