أفصح عن بياناته للربع الثالث أرباح "الإسلامي الفلسطيني" تتجاوز 9 مليون دولار

أفصح البنك الإسلامي الفلسطيني عن بياناته المالية للربع الثالث من العام الجاري 2017 معلناً تحقيق أرباح صافية بعد الضريبة في نهاية الفترة بلغت 9.46 مليون دولار أمريكي.

وقال بيان قاسم المدير العام للبنك أن مؤشرات البنك في الربع الثالث من هذا العام قوية، وتبشر باختتام أعمال السنة المالية بإنجازات مالية مهمة، مشيراً إلى ارتفاع إجمالي إيرادات البنك بنسبة 14.47% ، ونوه قاسم إلى أن أرباح البنك قبل الضريبة تجاوزت 12.5 مليون دولار مؤكدا أن هذا الارتفاع ناجم عن توسع أنشطة البنك خلال الفترة الماضية وافتتاح فروع جديدة في مدن ومحافظات في مختلف أرجاء الوطن.

وأشار قاسم إلى ارتفاع تمويلات البنك المباشرة إلى 588 مليون دولار أمريكي فيما قاربت موجودات البنك على المليار دولار، مشيراً إلى ارتفاع صافي حقوق الملكية لتصل إلى 104.5 مليون دولار أمريكي، فيما بلغ إجمالي إيرادات البنك 36.59 مليون دولار أمريكي.

وعزى قاسم هذا النمو في مؤشرات البنك إلى السياسات المالية والاقتصادية الطموحة التي أقرها مجلس الإدارة نهاية العام الماضي وإلى إطلاق البنك لحزمة كبيرة من الخدمات الإلكترونية التي ساهمت بشكل كبير في تعزيز موقف البنك بين عملائه وتسهيل معاملاتهم المصرفية بما يحقق سياسة الشمول المالي التي تسعى سلطة النقد الفلسطينية لتنفيذها، منوها في ذات الوقت إلى أن هذا النجاح تم تدعيمه بجهد كبير تبذله طواقم العمل داخل البنك، وإلى الأفكار والمنتجات الجديدة التي يعمل البنك على طرحها باستمرار.

وأكد قاسم أن ثقة المستثمرين والمودعين والعملاء تعتبر ركيزة مهمة وقوية يعتمد عليها البنك وتمثل مصدراً مهماً لتحقيق الأرباح وما يترتب على ذلك من نمو استثمارات المودعين والمستثمرين.

وأشاد قاسم بالجهود المهمة التي تبذلها سلطة النقد الفلسطينية في متابعة عمل المصارف ومتابعتها الحثيثة لمستجدات العمل المصرفي بما يضمن توفير بيئة جيدة للمصارف من أجل ممارسة أعمالها بشكل يحقق لها الأرباح ويتماشى مع أفضل الممارسات المصرفية العالمية.

ومن الجدير ذكره أن البنك الإسلامي الفلسطيني يعمل من خلال 35 فرعا ومكتبا تغطي معظم محافظات الوطن إضافة إلى شبكة واسعة من الصرافات الآلية تجاوز عددها ال60 صرافاً مدعمة بخدمات مثل الإيداع النقدي وملائمة لاستخدام ذوي الإعاقة السمعية والبصرية.

Website Security Test