تحت رعاية سلطة النقد الفلسطينية الإسلامي الفلسطيني يفتتح فرعه 33 في بلدة بيتونيا

تحت رعاية سلطة النقد الفلسطينية، افتتح البنك الإسلامي الفلسطيني فرعه الثالث والثلاثين في بلدة بيتونيا، وحضر حفل قص شريط الافتتاح كلا من الدكتور رياض أبو شحادة مساعد محافظ سلطة النقد لشؤون الاستقرار المالي ممثلا لمعالي محافظ سلطة النقد الفلسطينية، والسيد بيان قاسم مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني والسيد مازن سنقرط عضو مجلس إدارة البنك وربحي دولة رئيس بلدية بيتونيا والإدارة التنفيذية ولفيف من التجار ورجال الأعمال والشخصيات الوطنية والاعتبارية في المحافظة.

وقال بيان قاسم مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني أن التوسع في عدد الفروع والمكاتب الذي يشهده البنك يرافقه نمو وتطور في المؤشرات المالية وفي الخدمات المقدمة للجمهور، مستعرضا النتائج المالية التي حققها البنك والتي وصفها بالمبشرة حيث تجاوزت أرباح البنك للنصف الأول من السنة الجارية ثمانية ملايين دولار قبل الضريبة، مشيرا الى ان البنك ماض في خطته الاستراتيجية التوسعية لعام 2017 ليصل الى 37 فرعا ومكتبا مع نهاية العام، واعلن قاسم خلال كلمته ان البنك سيفتتح قريبا مكتبين جديدين في محافظة رام الله والبيرة في موقعين حيويين شارع الارسال وفي عين يبرود.

واشار قاسم الى الموقع الاستراتيجي الذي تحظى به بلدة بيتونيا جغرافيا واقتصاديا حيث انها تعتبر الشريان الذي يصل غرب رام الله بجنوبها، الامر الذي يجعلها محط انظار المستثمرين والذي بدوره سينهض بالبلدة اقتصاديا وتنمويا.

ونوه قاسم إلى أن البنك يعمل حاليا على اعادة تطوير خدماته الالكترونية بحيث يصل بها لمستوى أكثر احترافية، بما يلبي احتياجات العملاء، ويسهل عليهم انجاز معاملاتهم المصرفية، لافتا إلى أن هذه الجهود تأتي في اطار سياسة الشمول المالي التي تعمل سلطة النقد الفلسطينية على ترسيخها.

وقال قاسم أن البنك ملتزم إلى جانب تطوير خدماته بتعزيز مساهماته الاجتماعية الهادفة لتطوير المجتمع المحلي من خلال التفاعل معه وتلبية احتياجاته، لافتا إلى تخصيص البنك أكثر من 35% من ميزانية مسئوليته الاجتماعية لدعم قطاعي التعليم والصحة.

وشكر قاسم سلطة النقد الفلسطينية على الجهود الكبيرة التي تبذلها من أجل تطوير وحماية وتعزيز القطاع المصرفي الفلسطيني، بالشكل الذي يعزز نمو الاقتصاد الوطني بشكل متوازن، مشيدا في الوقت ذاته بالتعاون الذي تبديه الطواقم العاملة في السلطة مع البنوك، الأمر الذي يتيح "الوصول إلى أفضل الممارسات المصرفية" بحسب قوله.

كما توجه قاسم بالشكر الجزيل لبلدية بيتونيا على مساعدتهم والتسهيلات التي قدموها من أجل افتتاح مكتب البنك، مؤكدا أن وجود الفرع من شأنه فتح فرص استثمارية، لا سيما في ظل الأهمية الصناعية والتجارية التي تمتاز بها البلدة.

وفي كلمته خلال حفل الافتتاح، نقل الدكتور رياض أبو شحادة مساعد محافظ سلطة النقد لشؤون الاستقرار المالي، للحضور تحيات وتهاني معالي محافظ سلطة النقد السيد عزام الشوا بمناسبة افتتاح فرع مصرفي للبنك الإسلامي الفلسطيني في بيتونيا بمحافظة رام الله والبيرة، مشيداً بسياسة التفرع المصرفي لدى البنك، حيث بلغ عدد مكاتبه وفروعه في كافة محافظات الوطن حتى نهاية أغسطس الماضي 34 فرعاً ومكتباً، وهذا يتوافق مع استراتيجية سلطة النقد بهذا الخصوص، ويعزز من الشمول المالي في فلسطين.

وبيّن د. أبو شحادة أن البنك الإسلامي الفلسطيني يعد من البنوك الرائدة في العمل المصرفي الإسلامي في فلسطين، ويتميز بتنوع منتجاته ومساهماته في المسؤولية الاجتماعية، مشيراً إلى أن ودائع العملاء في البنك الإسلامي الفلسطيني حتى نهاية أغسطس من العام الحالي بلغت 751.1 مليون دولار، في حين بلغت إجمالي التسهيلات المباشرة 583.4 مليون دولار.

وأعرب د. رياض أبو شحادة عن افتخار سلطة النقد الفلسطينية بما حققه الجهاز المصرفي من استقرار ومتانة في الأداء وسرعة في التطور والانتشار حيث تمكنت بعض المصارف من التوسع أيضاً خارج فلسطين، وبات الجهاز المصرفي في فلسطين موضع ثناء وإشادة من قبل المؤسسات المالية الدولية. كما أن المؤشرات المصرفية تعكس نمو وتطور وسلامة الجهاز المصرفي، مشيراً إلى أن صافي أصول القطاع المصرفي بلغ كما في 31/08/2017 حوالي 15.1 مليار دولار، وبلغت محفظة التسهيلات حوالي 7.7 مليار دولار، وودائع العملاء حوالي 11.4 مليار دولار، فيما قارب عدد الموظفين حتى نهاية شهر يونيو الماضي 7000 موظفة وموظفاً، وعدد الفروع والمكاتب على مستوى محافظات الوطن 324 فرعاً ومكتباً.

وأوضح مساعد محافظ سلطة النقد أنه يعمل في فلسطين ثلاثة مصارف إسلامية، هي البنك الإسلامي الفلسطيني، والبنك الإسلامي العربي، وبنك الصفا، ويبلغ عدد فروع ومكاتب المصارف الإسلامية حتى تاريخه 54 فرعاً ومكتباً منتشرة في كافة أرجاء فلسطين، بينما بلغ صافي أصول المصارف الإسلامية 2.1 مليار دولار، وبلغت محفظة التمويلات الممنوحة 1.19 مليار دولار، وبلغت ودائع العملاء 1.6 مليار دولار، مشيراً إلى أن حصة المصارف الإسلامية لا تزال متواضعة حيث لم تتجاوز 13.7% من القطاع المصرفي في فلسطين، وتوجد فرص كبيرة لتطور وزيادة الحصة السوقية للصيرفة الاسلامية في فلسطين.

من جهته هنأ السيد ربحي دولة رئيس بلدية بيتونيا في كلمته خلال الحفل إدارة البنك على افتتاح مكتبها الجديد في منطقة بيتونيا، وأشاد بجهود إدارة البنك المبذولة للتواجد في المنطقة من خلال مكتبها الجديد مشيرا إلى حسن اختيار البنك لموقع المتميز في البلدة، وأضاف دولة أن وجود البنك الاسلامي الفلسطيني في المنطقة سيكون له دور بارز في دعم المؤسسات والمستثمرين على حد سواء، ودعا دولة في نهاية كلمته إدارة البنك لدعم والنهوض بالبلدة عبر برنامجها في المسؤولية المجتمعية.

Website Security Test